قال الكاتب الصحفي السيد الدمرداش، رئيس تحرير مجلة أخبار السياحة: إن مدينة شرم الشيخ عقب أحداث 2011 تحولت إلى مدينة ظلام، وغابت عنها السياحة، مؤكدًا أن المؤتمرات التي نظمت مؤخرًا فيها أحيتها من جديد، وأعطت إحساس بالاستقرار والأمن في مصر.

واشار إلى أن إيرادات معرض توت عنخ آمون “كنوز الفرعون الذهبي” في لوس أنجلوس وصلت إلى 120 مليون دولار، في حين وصلت في باريس إلى 10 ملايين دولار، لافتًا إلى أن حجم الإقبال على مشاهد كنوز الملك توت من الإنجليز حاليًا تفوق جميع التوقعات.

ولفت: إلى أن مقتنيات توت عنخ اَمون تتجاوز الـ 150 قطعة، ومنهم 60 قطعة يتم عرضهم لأول مرة في بريطانيا، لذلك فإن رحلة معرض لندن لها طابع خاص وتأثير إيجابي واضح في حجم الإقبال على المعرض، مشيرًا إلى أن فكرة خروج الآثار المصرية والمشاركة في المعارض مهمة بعد فترة الانحسار السياحي؛ لتعطي نافذة مختلفة لتنويع مصادر الترويج والتنشيط للسياحة في مصر.

وأكد: أن هناك إقبالا هائلا وغير طبيعي لمشاهدة كنوز ومقتنيات الملك توت عنخ اَمون في معرض لندن، وتم مد فترة الزيارة لثلاث مرات؛ بسبب الازدحام على المعرض، لافتًا إلى أن هذا الإقبال من المتوقع أن يكون له مردود إيجابي على السياحة المصرية، وانتعاشها بشكل هائل الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن هناك خطة تعمل عليها وزارة السياحة المصرية من خلال الترويج عبر شركات العلاقات العامة الأجنبية، والصحف والإعلام العالمي، ومنصات التواصل الاجتماعي، لافتًا إلى أن جولات الرئيس عبد الفتاح السيسي في زياراته إلى أمريكا وروسيا والصين وفرنسا وألمانيا وأفريقيا ودول عدة قد أعطى صورة إيجابية عن الوضع في مصر، إلى جانب المؤتمرات الاقتصادية ومنتديات الشباب في شرم الشيخ، التي أنعشت السياحة في مدينة السلام.

وأضاف خلال لقائه ببرنامج “مساحة للرأي”، المذاع على التليفزيون المصري، أنه تم بيع 300 ألف تذكرة للجمهور في لندن، الشغوف لمشاهدة مقتنيات وكنوز توت عنخ آمون، لافتًا إلى أن معرض الملك توت من المتوقع استمراره في لندن حتى 15 فبراير 2020، ويتوقع عودة الكنوز في مايو المقبل مع افتتاح المصري الكبير.

وأختتم “الدمرداش” حديثه مشيدا بالجناح الذي أقامته وزارة السياحة في بورصة لندن تحت اسم “حائط المشاهير” من خلال رصد الصور التي تم التقاطها للمشاهير والنجوم الذين تواجدوا في المناطق السياحية والأثرية المصرية، وهذا أمر يساهم في انتعاش السياحة المصرية من جديد.

وأوضح: أنه لم يكن هناك حظر للسفر على مصر خاصة من بريطانيا، خاصة مع زيارة 500 ألف سائح إنجليزي للبلاد العام الماضي، لافتًا إلى أن رفع الحكومة الإنجليزية التأمين على الرحلات أعطى إيحاءً بأن المنطقة ليست آمنة، الأمر الذي تسبب في إفلاس 3 شركات بريطانية.

ولفت: إلى أنه مع عودة حركة السياحة الوافدة من بريطانيا، أصبحت هناك طائرتان أسبوعيًا، بجانب نية مصر للطيران تسيير طائرتان أخرتان، إلى جانب الطيران الشارتر، متوقعًا وصول مليون و700 ألف سائح بريطاني إلى مصر الفترة المقبلة.
وشدد على ضرورة تنمية المجتمعات المحلية، ونشر الوعي السياحي والثقافي والبيئي مهم جدًا، لدعم القطاع السياحي، خاصة في المناطق التي تحتضن استثمارات سياحية.

Share on facebook
Share on twitter
Share on whatsapp
Share on email
Share on print
هل لا تستطيع التعليق؟
  • تعليقك يتم عبر استخدام حسابك الآمن على فيسبوك.
  • يجب تسجيل دخولك على فيسبوك حتى تتمكن من التعليق.
  • يمكنك تسجيل الدخول على فيسبوك بأي وسيلة معتادة لديك، ثم العودة لهذه الصفحة للتعليق.
  • كما يمكنك تسجيل دخولك بالنقر داخل صندوق التعليق، وحينها سيظهر لك زر الدخول الأزرق، والذي سيفتح نافذة مستقلة تدار عبر موقع فيسبوك ذاته، لإجراء التعرف الآمن على حسابك.
  • لا ننصح بتسجيل دخولك على فيسبوك من جهاز غير شخصي، أو عام، أو تشاركي. وإن اضطررت لذلك فيجب عليك تسجيل الخروج قبل ترك الجهاز.
  • ننصحك بتفعيل مربع Also post on Facebook الموجود أسفل صندوق التعليق. وحينها سيتم نشر تعليقك على صفحتك بموقع فيسبوك أيضا متضمنا رايك وصورة المقال، وذلك حتى يتمكن أصدقاءك من مشاهدة تعليقك والتفاعل معه.